القائمة الرئيسية

الصفحات

أغذية تساعد على تقوية حاسة الشم فى وقت قصير

 حاسة الشم وكيف تقوى , أغذية تساعد على تقوية حاسة الشم , طريقة تقوية حاسة الشم عند الإنسان , كيف تعمل حاسة الشم عند البشر , أفضل طريقة لتقوية حاسة الشم , أسهل طريقة لإسترجاع حاسة الشم عند الإنسان 

أغذية تساعد على تقوية حاسة الشم فى وقت قصير
أغذية تساعد على تقوية حاسة الشم فى وقت قصير


يعانى البعض خلال الفترة الحالية من الإصابة بالأمراض المختلفة التى تؤثر على حاسة الشم ومنها تهيج الأغشية المخاطية وانسداد المجاى التنفسية أو سوء التغذية.


كيف تعمل حاسة الشم :

يستطيع الإنسان شم ما حوله عن طريق الأنف، فقد تبدأ حاسة الشم عندما تخرج جزيئات من مواد معينة مثل العطر، وتدخل إلى الأنف عن طريق الفتحات الأنفية مما يؤدي لتحفيز الخلايا العصبية في الأنف والتي تُسمّى بالخلايا الشميّة، وتقوم هذه الخلايا الشميّة بإرسال إشارات إلى دماغ الإنسان ليستطيع من خلالها تحديد الرائحة، وقد تؤدي بعض المشاكل الصحية مثل احتقان الأنف، أو انسداد الأنف، أو تلف في الخلايا العصبية الشمية إلى فقدان حاسة الشم وعدم القدرة على تمييز بعض الروائح.


أسباب فقدان الشم :

تؤثر اضطرابات الشم على 19٪ فوق سن 20، و25٪ فوق سن 53، وإذا أخذنا في الاعتبار فقدان الرائحة بسبب الشيخوخة وحدها، سيتأثر واحد من كل ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 53 و91.

 تعتمد حاسة الشم على ملايين الخلايا العصبية المتخصصة الموجودة في تجويف عميق محميّ في أعالي تجويف الأنف، وتموت هذه الخلايا العصبية عادة ويتم استبدالها طوال حياتنا، ولذلك، فإن النظام لديه القدرة على إصلاح نفسه بعد الإصابة، ولكن هذا ليس دائما ممكنا أو كاملًا.

احتقان الأنف الناجم عن البرد أو الحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية أو سوء نوعية الهواء هو السبب الأكثر شيوعا لفقدان حاسة الشم، وتشمل أسباب فقدان حاسة الشم الأخرى ما يلي:

  •  الزوائد الأنفية: أورام صغيرة غير سرطانية في الأنف والجيوب الأنفية تسد الممر الأنفي.
  • إصابة الدماغ أو الرأس.
  • جراحة الدماغ.
  • التعرض لمواد كيميائية سامة مثل مبيدات الآفات.
  •  بعض الأدوية، بما في ذلك المضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للالتهابات وأدوية القلب وغيرها.
  •  تعاطي الكوكايين وإدمان الكحول على المدى الطويل.
  •  سوء التغذية ونقص بعض الفيتامينات.


كيف تختبر حاسة الشم :

ü     اختبار حلوى الجيلي

يتم هذا الاختبار عن طريق الإمساك بالأنف وإغلاقه تماماً بحيث لا يدخل الهواء إليه، وتناول حلوى جيلي بنكهة إحدى الفواكه، ثم ترك الأنف وتحريره بشكل مفاجئ، فإذا شعرت بنكهة الفاكهة الموجودة بالجيلي تتدفق عبر فمك وأنفك، وتمكنت من تمييز النكهة بشكل دقيق، وقتها ستتأكد أن حاسة الشم الخاصة بك سليمة، أما في حال عدم شعورك بطعم الحلوى، فهذا يعني أنك تعاني من مشكلة.


ü     اختبار القهوة والبرتقال

إن من أفضل طرق اختبار حاسة الشم قيام الشخص بشم القهوة المطحونة أو قشر البرتقال، لأن رائحتهما نفاذة جداً، بحيث لا يمكن للشخص السليم ألا يشمهما.

ü     اختبار العطور

وهي طريقة كثيراً ما استخدمها أطباء الأنف والأذن حول العالم، وتعتمد على قيام الشخص بإغماض عينيه ومطالبة أي شخص قريب منه بإحضار عطرين برائحتين مختلفتين، ووضعهما بالقرب من أنفه، فإن استطاع الشخص تمييز الروائح فهذا يعني أن حاسة الشم لديه قوية.


أغذية تقوي حاسة الشم :

1- الثوم

الثوم أحد العلاجات القوية المضاد للفيروسات، والتي تساعد على تقوية جهاز المناعة ورفع درجة كفاءته، كما يحتوي على خصائص تعمل على تهدئة التورم والالتهاب حول ممر الأنف، ما يسهل عملية التنفس، ويساعد في تقوية حاسة الشم.

وبينما لا يتم استنشاق الثوم، من الممكن تناول مزيج ساخن من فصوص الثوم المهروسة والماء، كما يمكن أيضًا إضافة عصير الليمون إلى المشروب للحصول على فوائد إضافية.


2- الفلفل الأحمر

قد تساعد التوابل الحارة مثل الفلفل الحار في تقوية حاسة الشم، أو استعادتها في حالة فقدانها.

وتكمن فوائد الفلفل الحار في ذلك الشأن في المكون القوي الذي يحتوي عليه "الكابسيسين"، والذي قد يعمل على تنظيف الأنف المسدود بشكل فعال، ويحسن أداء الحواس الشمية، كما أنه مفيد للغاية في التخلص من نزلات البرد.

ويراعى التأكد من خلطه بكوب من الماء أو إضافة عامل تحلية مثل العسل قبل تناوله.


3- الليمون

يعتبر الليمون من النباتات الحمضية، التي تتميز باحتوائها على نسبة عالية من فيتامين ج، فضلًا عن خصائصه المضادة للميكروبات.

كما يعمل على محاربة العدوى التي قد تتسبب في انسداد الأنف، وتقوية حاسة الشم، من خلال رائحته القوية، واحتوائه على بعض المركبات الكيميائية الفعالة.

ومن الممكن تناول عصير الليمون المعد بخلط الليمون مع الماء، مع إمكانية إضافة القليل من العسل، ولكن، يجب الابتعاد عن تناول ذلك المشروب حال المعاناة من التهاب في الحلق.


4- القرفة

تتميز القرفة بمجموعة من الخصائص المضادة للالتهابات والميكروبات، وبالتالي تلعب دورًا هامًا في المساعدة على محاربة العدوى التي قد تتسبب في احتقان وانسداد الأنف، وهو ما يساعد على تقوية وتعزيز حاسة الشم.

ويمكن تناول القرفة من خلال خلط نصف ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة مع ملعقة صغيرة من العسل، وضع المزيج على اللسان لمدة 10 دقائق، مع تجنب تكرار الأمر أكثر من مرتين يوميًا للوقاية من الإصابة بتقرحات الفم.


5- النعناع

المنثول، المكون الرئيسي لأوراق النعناع، يمتلك خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات، ويمكن أن تساعد هذه في تخفيف أعراض البرد والإنفلونزا التي قد تكبح حاسة الشم.

أضف 10 إلى 15 ورقة نعناع في كوب من الماء.

اتركه ليغلي في قدر.

بمجرد أن يبرد الشاي قليلاً، أضف بعض العسل إليه، ثم اشربه.

يمكنك شرب شاي النعناع مرتين يوميا.


6- أوراق الكاري

يظهر العديد من الدراسات أن أوراق الكاري لها خصائص مضادة للالتهابات، وقد يساعد هذا في تقليل الالتهاب المرتبط بالبرد والإنفلونزا الذي قد يسد الممرات الأنفية، وبالتالي يستعيد حاسة الشم.

أضف 10 إلى 15 من أوراق الكاري في كوب من الماء.

أنقعها لمدة 30 دقيقة أو أكثر.

اشرب الخليط مرتين يوميا.


7- زيت الخروع

يضفي حمض الريسينوليك في زيت الخروع خصائص قوية مضادة للالتهابات، ويمكن أن يساعد استخدام زيت الخروع كقطرات للأنف في تخفيف أعراض التورم والالتهاب المصاحب لنزلات البرد أو الإنفلونزا، وبالتالي استعادة حاسة الشم.

ضع قطرة من زيت الخروع الدافئ في كل من فتحتي أنفك.

افعل ذلك مرتين يوميًا، مرة في الصباح ومرة في المساء.


8- خل التفاح

يحتوي خل التفاح على خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات، وقد يساعد ذلك في محاربة الميكروبات التي تسبب الالتهابات وإزالة احتقان الأنف، وبالتالي تعزيز حاسة الشم.


المصدر : مواقع الكترونية

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع